الرئيسية - صحة - تشخيص الأمراض عن طريق هواء الزفير

تشخيص الأمراض عن طريق هواء الزفير

الساعة 09:01 صباحاً (خليجي نيوز - وكالات)

ابتكر علماء جامعة سيتشينوف الطبية الروسية، طريقة لتشخيص أمراض القلب والأوعية الدموية والسرطان من خلال هواء الزفير.

 

بقية الخبر أسفل الروابط التالية:

الأكثر قراءة:

نجمة الإغراء ناهد السباعي تعترف وبجرأة هزت الوسط الفني.. كنت انام في النص بين أمي وجوزها وهذا ما كان يحدث بينهما ليلاً 

سعودي يقتل والدته العجوز وخادمتها بطريقة وحشية صدمت الجميع .. لن تصدق لماذا فعل ذلك؟ 

وجبة ما قبل الجماع.. د.هبة قطب تنصح بتناول هذه الأطعمة11 

القبض على 5 فتيات فائقات الجمال يمارسن الرذيلة الجماعي مع صاحب شركة شهيرة.. وعندما اكتشفوا كانت النهاية كارثية! 

مشروب طبيعي.. علاج لأمراض السكري والسرطان والقلب ويحسن الخصوبة وله 12 فائدة أخرى مذهلة 

43 فائدة بمثابة المعجزة للبرتقال.. تناوله لتعرف ما سيحدث لجسمك 

هروب 3 فتيات جميلات من وكر دعارة بصنعاء قبل لحظات من الإنقضاض عليهن .. لن تتخيل ما حدث ومن استدرجهن 

فنانة مصرية شهيرة تزوجت مسؤول كبير وقتلت بأعشاب مضروبة.. لن تصدق من هي!

أغرب وصية في التاريخ .. لن تتخيل ماذا طلبت الفنانة أم كلثوم من حارس قبرها قبل وفاتها 

فضيحة مزلزلة.. بطل المسلسل الشهير « المؤسس عثمان » عاري وحبيبته كما خلقهما الله في ليلة حمراء على السرير ( صورة ) 

في حال ضياع الريموت تعرف على طريقة التحكم بالتلفزيون عن طريق الموبايل 

انكشاف حكاية نجمة الإغراء التي قامت بمعاشرة كمال الشناوي بعلاقة محرمة .. واختفت تماماً بعد هذا الفيلم مع عادل إمام .. لن تتوقع من تكون

=====================================

214

ويقول البروفيسور فيليب كوبيلوف من الجامعة في حديث لصحيفة "إزفيستيا"، إن هذه العملية تتم كما يلي: "يتنفس المريض في أنبوب ساخن متصل بجهاز قياس الطيف الكتلي، وخلال 30-50 ثانية يتم تسجيل طيف هواء زفير المريض".

 

ويضيف، تكمن ميزة هذه الطريقة في خلوها من التدخل الجراحي، وسرعتها ودقتها التي تجاوزت 95 بالمئة.

 

وتستخدم هذه الطريقة بنجاح حاليا في مركز عيادة الإدارة الصحية للجامعة، حيث ساعدت على تشخيص إصابة 181 شخصا بأمراض القلب والأوعية الدموية و156 بأورام و120 بأمراض أخرى.

 

وتقول الدكتورة سفيتلانا سونتشيلييفا، من المرجح أن تستخدم هذه التكنولوجيا في تشخيص مجموعة واسعة من الأمراض، وخاصة الأمراض التي تنتقل عن طريق رذاذ التنفس، "مثل كوفيد-19" والتهابات الجهاز التفسي وأمراض الهربس والفيروس المضخم للخلايا وفيروس إبشتاين بار". 

 

وتضيف. "كما يمكن بهذه الطريقة تحديد نوع الفيروس وتركيزه، ما يساعد على معرفة الحمل الفيروسي خلال أيام مختلفة من المرض وبالتالي اتخاذ تدابير الحجر الصحي في المدارس وأماكن العمل إذا اقتضت الضرورة".

 

المصدر: صحيفة "إزفيستيا"