آخر الأخبار :
الرئيسية - علوم وتكنولوجيا - دراسة رائعة تعطي لمحة فريدة عن كيفية رؤية الكلاب للعالم!

دراسة رائعة تعطي لمحة فريدة عن كيفية رؤية الكلاب للعالم!

الساعة 06:01 صباحاً (خليجي نيوز - وكالات)

قد يبدو وضع الكلاب اللطيفة في جهاز التصوير بالرنين المغناطيسي ومراقبة أدمغتها أثناء مشاهدة الأفلام المنزلية وقتا ممتعا لمجرد التسلية. 

 

بقية الخبر أسفل الروابط التالية:

الأكثر قراءة:

نجمة الإغراء ناهد السباعي تعترف وبجرأة هزت الوسط الفني.. كنت انام في النص بين أمي وجوزها وهذا ما كان يحدث بينهما ليلاً 

سعودي يقتل والدته العجوز وخادمتها بطريقة وحشية صدمت الجميع .. لن تصدق لماذا فعل ذلك؟ 

وجبة ما قبل الجماع.. د.هبة قطب تنصح بتناول هذه الأطعمة11 

القبض على 5 فتيات فائقات الجمال يمارسن الرذيلة الجماعي مع صاحب شركة شهيرة.. وعندما اكتشفوا كانت النهاية كارثية! 

مشروب طبيعي.. علاج لأمراض السكري والسرطان والقلب ويحسن الخصوبة وله 12 فائدة أخرى مذهلة 

43 فائدة بمثابة المعجزة للبرتقال.. تناوله لتعرف ما سيحدث لجسمك 

هروب 3 فتيات جميلات من وكر دعارة بصنعاء قبل لحظات من الإنقضاض عليهن .. لن تتخيل ما حدث ومن استدرجهن 

فنانة مصرية شهيرة تزوجت مسؤول كبير وقتلت بأعشاب مضروبة.. لن تصدق من هي!

أغرب وصية في التاريخ .. لن تتخيل ماذا طلبت الفنانة أم كلثوم من حارس قبرها قبل وفاتها 

فضيحة مزلزلة.. بطل المسلسل الشهير « المؤسس عثمان » عاري وحبيبته كما خلقهما الله في ليلة حمراء على السرير ( صورة ) 

في حال ضياع الريموت تعرف على طريقة التحكم بالتلفزيون عن طريق الموبايل 

انكشاف حكاية نجمة الإغراء التي قامت بمعاشرة كمال الشناوي بعلاقة محرمة .. واختفت تماماً بعد هذا الفيلم مع عادل إمام .. لن تتوقع من تكون

=====================================

255

وفعل فريق من العلماء ذلك بالضبط، باستخدام التعلم الآلي لفك تشفير المعالجة المرئية التي تحدث داخل عقول زوج من الكلاب. واكتشفوا فرقا رائعا بين إدراك الكلاب والإدراك البشري: فالكلاب أكثر توافقا بصريا مع الأفعال، بدلا من أو ما الذي يقوم بهذه الإجراءات.

 

وقد يكون هذا جزءا مهما من لغز الإدراك للكلاب، لأنه يكشف عن أولويات دماغ الكلب عندما يتعلق الأمر بالرؤية.

 

وكما تقول عالمة الأعصاب إيرين فيليبس، التي كانت تعمل وقتها في جامعة إيموري، والآن في برينستون: "بينما يعتمد عملنا على كلبين فقط، فإنه يقدم دليلا على مفهوم أن هذه الأساليب تعمل على الأنياب. آمل أن تساعد هذه الورقة في تمهيد الطريق للباحثين الآخرين لتطبيق هذه الأساليب على الكلاب، وكذلك على الأنواع الأخرى، حتى نتمكن من الحصول على المزيد من البيانات ورؤى أكبر حول كيفية عمل عقول الحيوانات المختلفة".

 

وأجري البحث، كما أشارت فيليبس، على كلبين، ديزي وبوبو. وقام الفريق بتصوير ثلاثة مقاطع فيديو مدتها 30 دقيقة، باستخدام gimbal وselfie stick، ​​لمحتوى خاص بالكلاب. وشمل ذلك كلابا تتجول، وتفاعل البشر مع الكلاب، ومنحها مكافآت. وتضمنت الأنشطة الأخرى مرور السيارات، وتفاعل البشر مع بعضهم البعض، وعبور الغزلان للمسار، وقطط في منزل.

 

وعرضت هذه الأفلام لكل من ديزي وبوبو في ثلاث جلسات، مع الاسترخاء دون قيود في جهاز الرنين المغناطيسي الوظيفي. وتم تحقيق هذا الإنجاز الرائع من خلال استخدام تقنيات التدريب التي صممها عالم النفس غريغوري بيرنز، الذي تمكن لأول مرة من إجراء تصوير بالرنين المغناطيسي لكلب مستيقظ تماما وغير مقيد قبل عقد من الزمان.

 

لذلك كان الباحثون قادرين أيضا على مسح أدمغة ديزي وبوبو أثناء جلوسها، مستيقظة ومرتاحة، في الجهاز، تشاهد الأفلام المنزلية التي تم تصويرها من أجلها فقط. 

 

وتم تقسيم بيانات الفيديو حسب الطوابع الزمنية لتحديد المصنفات مثل الأشياء (مثل الكلاب أو البشر أو المركبات أو الحيوانات الأخرى) أو الإجراءات (مثل الاستنشاق أو الأكل أو اللعب). وأدخلت هذه المعلومات، بالإضافة إلى نشاط دماغ الكلبين، في شبكة عصبية تسمى Ivis تم تصميمها لتعيين نشاط الدماغ لتلك المصنفات.

 

وشاهد شخصان أيضا مقاطع الفيديو أثناء خضوعهما للتصوير بالرنين المغناطيسي؛ تم تقديم هذه البيانات أيضا إلى Ivis.

 

وكان الذكاء الاصطناعي قادرا على تعيين بيانات الدماغ البشري إلى المصنفات بدقة 99%، لكل من مصنفي الأشياء والأفعال. ومع الكلاب، كان Ivis أكثر اهتزازا قليلا. ولم تنجح على الإطلاق بالنسبة لمصنفات الكائنات. ومع ذلك، بالنسبة للإجراءات، قام الذكاء الاصطناعي بتعيين الصورة المرئية لنشاط الدماغ بنطاق دقة يتراوح بين 75 و88%.

 

وتبين أن للكلاب اختلافات كبيرة في طريقة إدراكها للعالم مقارنة بالبشر. وتميز فقط الظلال لما نراه كأجزاء زرقاء وصفراء من الطيف، لكن لديها كثافة أعلى من مستقبلات الرؤية الحساسة للحركة.

 

وقد يكون هذا بسبب حاجة الكلاب إلى أن تكون أكثر وعيا بالتهديدات في بيئتها أكثر من البشر؛ أو يمكن أن يكون له علاقة بالاعتماد على الحواس الأخرى؛ أو ربما كلاهما. والبشر موجهون بصريا للغاية، ولكن بالنسبة للكلاب، فإن حاسة الشم لديها هي الأقوى، حيث يتم تخصيص نسبة أكبر بكثير من دماغها لمعالجة المعلومات الشمية.

 

وقد يكون تخطيط نشاط الدماغ للمدخلات الشمية تجربة أصعب في التصميم، ولكنها قد تكون مفيدة أيضا. كما يمكن إجراء المزيد من الأبحاث التفصيلية حول تصور رؤية الكلاب، وربما الحيوانات الأخرى في المستقبل.

 

ونُشر البحث في مجلة التجارب المرئية Visualized Experiments.

 

المصدر: ساينس ألرت