آخر الأخبار :
الرئيسية - منوعات - ما هو جماع الاقطن الذي تفضله النساء و أكثر ضرراً للرجال وحذرنا منه الرسول ﷺ

ما هو جماع الاقطن الذي تفضله النساء و أكثر ضرراً للرجال وحذرنا منه الرسول ﷺ

الساعة 05:34 مساءً (خليجي نيوز- نعمت مصطفى )

جماع الأقطن،، وهو الرجل غير المختون، ويرى فيه البعض أنه تفضله المرأة لأنه يوصلها إلى النشوة، إلا أنه خطر على الرجل، فيما نهى عنه الشرع الحنيف.

والرجل الأقطن هو الرجل الذي لم يخُتَتَن أو ما تسمى في بعض البلدان (الطهارة) ، فإذا تزوج الرجل الأقطن وجامع زوجته كان جماعه لها فيه متعة للزوجة ولكن في أضرار عديدة أكثر.

بقية الخبر أسفل الروابط التالية:

الأكثر قراءة:

نجمة الإغراء ناهد السباعي تعترف وبجرأة هزت الوسط الفني.. كنت انام في النص بين أمي وجوزها وهذا ما كان يحدث بينهما ليلاً 

سعودي يقتل والدته العجوز وخادمتها بطريقة وحشية صدمت الجميع .. لن تصدق لماذا فعل ذلك؟ 

وجبة ما قبل الجماع.. د.هبة قطب تنصح بتناول هذه الأطعمة11 

القبض على 5 فتيات فائقات الجمال يمارسن الرذيلة الجماعي مع صاحب شركة شهيرة.. وعندما اكتشفوا كانت النهاية كارثية! 

مشروب طبيعي.. علاج لأمراض السكري والسرطان والقلب ويحسن الخصوبة وله 12 فائدة أخرى مذهلة 

43 فائدة بمثابة المعجزة للبرتقال.. تناوله لتعرف ما سيحدث لجسمك 

هروب 3 فتيات جميلات من وكر دعارة بصنعاء قبل لحظات من الإنقضاض عليهن .. لن تتخيل ما حدث ومن استدرجهن 

فنانة مصرية شهيرة تزوجت مسؤول كبير وقتلت بأعشاب مضروبة.. لن تصدق من هي!

أغرب وصية في التاريخ .. لن تتخيل ماذا طلبت الفنانة أم كلثوم من حارس قبرها قبل وفاتها 

فضيحة مزلزلة.. بطل المسلسل الشهير « المؤسس عثمان » عاري وحبيبته كما خلقهما الله في ليلة حمراء على السرير ( صورة ) 

في حال ضياع الريموت تعرف على طريقة التحكم بالتلفزيون عن طريق الموبايل 

انكشاف حكاية نجمة الإغراء التي قامت بمعاشرة كمال الشناوي بعلاقة محرمة .. واختفت تماماً بعد هذا الفيلم مع عادل إمام .. لن تتوقع من تكون

=====================================

261

 

، فالختان من ضمن الأحكام الشرعية التي ينفذها المسلم عن محبة وخضوع لله عز وجل وطلب للأجر والثواب من عنده تعالى ، فظهرت فطرة الله تعالى قلوب الحنفاء وأبدانهم.

عن سيدنا أبي هريرة رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «اختتن إبراهيم بعد ثمانين سنة واختتن بالقدوم»، وما ذلك إلا لأن هذه الأمة (أمة محمد صلى الله عليه وسلم) هي أمة الطهارة.

هذا هو الحلال

أما الحلال في الجماع، فأن يؤتي الرجل امرأته من حيث أمره الله، فعن ابن عباس قال: جاء عمر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله هلكت، فقال: وما أهلكك؟. قال: حولت رحلي البارحة (يعني جامعت زوجتي في قبلها من جهة الدبر)، فلم يرد علي شيئا. قال: فأوحي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم هذه الآية: «نِسَاؤُكُمْ حَرْثٌ لَكُمْ فَأْتُوا حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ»، أقبل وأدبر واتق الحيضة والدبر.

كما أن الحلال يتطلب الختان، تأكيدًا لحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إذا التقى الختانان وجب الغسل»، ولقد ثبت علميًا بأن المفرزات البيضاء التي تتجمع بين القلفة والحشفة تسبب تخريشًا مستمرًا لجلد القضيب وفي عنق الرحم عند المرأة بعد أن تصبح زوجًا لمن لم يختتن، ينجم عن هذا التخريش أمراض في القضيب وفي عنق الرحم عند الزوجة كالسرطان، لذلك سن الله تعالى الختان وأمر به إبراهيم الخليل الذي امتثل لأمر ربه.