آخر الأخبار :
الرئيسية - تحقيقات وتقارير - لماذا تتحرك عيوننا عندما نحلم؟.. دراسة جديدة تلمح إلى إجابة!

لماذا تتحرك عيوننا عندما نحلم؟.. دراسة جديدة تلمح إلى إجابة!

الساعة 01:01 مساءً (خليجي نيوز - وكالات)

مثل العديد من الحيوانات، تدخل الفئران عالما من الخيال عندما تغفو. ونحن نعلم هذا لأن عيونها الصغيرة تومض ذهابا وإيابا بينما تظل عقولها في الأحلام.

 

بقية الخبر أسفل الروابط التالية:

الأكثر قراءة:

نجمة الإغراء ناهد السباعي تعترف وبجرأة هزت الوسط الفني.. كنت انام في النص بين أمي وجوزها وهذا ما كان يحدث بينهما ليلاً 

سعودي يقتل والدته العجوز وخادمتها بطريقة وحشية صدمت الجميع .. لن تصدق لماذا فعل ذلك؟ 

وجبة ما قبل الجماع.. د.هبة قطب تنصح بتناول هذه الأطعمة11 

القبض على 5 فتيات فائقات الجمال يمارسن الرذيلة الجماعي مع صاحب شركة شهيرة.. وعندما اكتشفوا كانت النهاية كارثية! 

مشروب طبيعي.. علاج لأمراض السكري والسرطان والقلب ويحسن الخصوبة وله 12 فائدة أخرى مذهلة 

43 فائدة بمثابة المعجزة للبرتقال.. تناوله لتعرف ما سيحدث لجسمك 

هروب 3 فتيات جميلات من وكر دعارة بصنعاء قبل لحظات من الإنقضاض عليهن .. لن تتخيل ما حدث ومن استدرجهن 

فنانة مصرية شهيرة تزوجت مسؤول كبير وقتلت بأعشاب مضروبة.. لن تصدق من هي!

أغرب وصية في التاريخ .. لن تتخيل ماذا طلبت الفنانة أم كلثوم من حارس قبرها قبل وفاتها 

فضيحة مزلزلة.. بطل المسلسل الشهير « المؤسس عثمان » عاري وحبيبته كما خلقهما الله في ليلة حمراء على السرير ( صورة ) 

في حال ضياع الريموت تعرف على طريقة التحكم بالتلفزيون عن طريق الموبايل 

انكشاف حكاية نجمة الإغراء التي قامت بمعاشرة كمال الشناوي بعلاقة محرمة .. واختفت تماماً بعد هذا الفيلم مع عادل إمام .. لن تتوقع من تكون

=====================================

267

والآن، بفضل دراسة أُجريت على أدمغة القوارض النائمة، يمكننا أن نقول بثقة أكبر سبب حدوث حركات العين السريعة (REM).

 

وعكف الباحثون على دراسة ظاهرة وميض العين القائم على الحلم منذ الخمسينيات. ويميل النائمون الذين استيقظوا من أحلام حية إلى إظهار حركات العين المبالغ فيها بشكل خاص، ما يجعل من السهل افتراض أن عيونهم كانت تتبع المشهد الخيالي في مشهد أحلامهم.

 

وعلى الرغم من معقولية التأكيد، إلا أنها فرضية صعبة لدعمها تجريبيا. واعتمدت معظم الدراسات حتى الآن على الأشخاص الذين ينامون مستيقظين يبلغون ذاتيا عن أحلامهم، والتي ربطها الباحثون بحركات أعينهم - لكن هذا النهج يترك مجالا كبيرا للشك.

 

وأشار باحثون آخرون إلى أن نوم حركة العين السريعة يمكن أن يحدث في غياب الأحلام، لا سيما عند الأطفال الصغار والأشخاص الذين يعانون من صدمات دماغية يفترض أن تجعلهم غير قادرين على التخيل. ويمكننا أيضا أن نحلم دون الدخول في نوم REM.

 

والأهم من ذلك، لا تدعم جميع الدراسات ما يشار إليه باسم "فرضية المسح".

 

وبدلا من ذلك، قد تكون الحركة السريعة لمقل أعيننا تحت جفوننا - الموصوفة بـ saccades - مجرد استجابة عصبية لنشاط أساسي أكثر يظهر عندما لا يكون الدماغ مرتبطا بالوعي.

 

ولتجاوز صعوبات دراسة علم الأعصاب عند البشر الذين يحلمون، استخدم علماء من جامعة كاليفورنيا، سان فرانسيسكو، الفئران كبديل.

 

وعلى وجه التحديد، قاموا بقياس نشاط الخلايا العصبية في مهاد الفأر المسؤولة عن توجيه الرأس في اتجاه معين.

 

واستخدم الفريق مجسات صغيرة مزروعة لتسجيل النشاط العصبي للفئران، ما يسمح لهم بحرية استكشاف بيئاتها أثناء اليقظة. وفي الوقت نفسه، التقطت سلسلة من الكاميرات كل نبضة ورمشة في أعينها.

 

وعندما اجتمع الأشخاص المرهقون في الاختبار للحصول على قيلولة، استمرت المستشعرات في التسجيل. ثم تم استخدام خطوط الأساس في النشاط العصبي والرشاشات التي تم إنشاؤها خلال فترات اليقظة لتحديد مدى احتمالية ارتباط حركات العين أثناء حركة العين السريعة أيضا بالاتجاه المقصود من خلال عالمها العقلي.

 

وتوفر نتائجهم دليلا موضوعيا واضحا إلى حد ما يربط بين حركات العين السريعة للفأر وتحكم دماغه في حركات الرأس. وتماما كما هو الحال عندما تكون مستيقظا، تتنبأ حركات العين الأكبر حجما بتغييرات أقوى في اتجاه الرأس وفقا لتوجيهات المهاد، على سبيل المثال.

 

وبالطبع، لدينا التحذير المعتاد المتمثل في ربط نتائج تجربة على الفئران بنفس النوع من السلوك لدى البشر.

 

وبعيدا عن تكرار مقاييس دقيقة مماثلة على دماغ بشري مناسب - إجراء جائر لا يسبق له مثيل في بحث الأحلام - إنه الدليل الأكثر مباشرة لفرضية المسح التي ستحصل عليها.

 

وكل هذا يشير إلى مستوى أعلى من التنسيق عبر الدماغ أثناء نوم REM الذي يستمر في توجيه حركات الجسم عبر الفضاء المتخيل.

 

وبصرف النظر عن الثقل القوي في جانب واحد من نقاش دام عقودا، يمكن أن يكون للاكتشاف آثار لمزيد من البحث.

 

وفيما يتعلق بما قد تراه الفئران في أذهانها أثناء نومها، لا يمكننا تخيله إلا في أعنف أحلامنا.

 

ونُشر البحث في مجلة Science.

 

المصدر: ساينس ألرت