الرئيسية - أخبار عربية وعالمية - بعد تسريب فيديو لجثة الطالبة نيرة أشرف.. الإفتاء المصرية تحسم الجدل

بعد تسريب فيديو لجثة الطالبة نيرة أشرف.. الإفتاء المصرية تحسم الجدل

الساعة 10:11 مساءً (خليجي نيوز - وكالات)

بعد الجدل الذي أثاره تسريب فيديو لجثة الطالبة المصرية نيرة أشرف من داخل المشرحة، تحدثت دار الإفتاء عن حكم الدين في تصوير الميت.

 

بقية الخبر أسفل الروابط التالية:

الأكثر قراءة:

«فأصبحت كالصريم» اكتشاف موقع أصحاب الجنة التي أحرقها الله عقاباً لأصحابها، شمال صنعاء اليمن -صور  

المعنى الحقيقي والمقصود بكلمة (واضربوهن) في القرآن الكريم؟ (سقط الكذب) 

أشخاص ملحدون وضعوا طفلهم فى زيت مغلي عند ولادته ليروا كيف سينقذه الله فجاءهم الرد كالصاعقة!! ستبكي 

لا تتلف جهازك التناسلي .. تجنب هذا الخطأ الكارثي الذي يرتكبه الكثير 

العثور على فنانة مصرية ميتة وهي ساجدة في الحرم النبوي الشريف -صور   

تهز الوسط الفني.. القبض على فنانة شهيرة تمارس الرذيلة مع شاب على سرير زوجها المخرج 

احذر وبشدة.. «القاتل الصامت» الموجود في كل المنازل ويدمر الدماغ.. لن تصدق ماهو 

بالفيديو - عروس تحدث جدلاً كبيراً في تونس.. بعدما قررت الإحتفال بزفافها بالبيكيني وأدت رقصة الـ ستربتيز (آخر شخلعة) 

خطير للغاية.. خلايا الحوثي تصطاد قيادات الشرعية من الكباريهات وشقق السهرات في القاهرة بهذه الطريقة  

لون لسانك يدل على هذه الأمراض في الجسم .. اكتشفها قبل أن تندم. تفقد حياتك  

توفت زوجته أثناء الولادة دفعه ان يتزوج صديقتها الطبيبة التى ولدتها.. وفى ليلة الدخلة اكتشف مفاجأة قاتلة جعلته ينهار 

وجبة ما قبل الجماع.. د.هبة قطب تنصح بتناول هذه الأطعمة11 

====================================

234

وأجاب الدكتور محمد عبد السميع، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية على سؤال ورد إليه من أحد المتابعين، نصه: ما حكم الدين في تصوير الميت بعد الوفاة؟.

 

وقالت: "الوفاة هى انقطاع الحياة، والإنسان عندما تنقطع حياته يكون بذلك له حرمة، فلا يجوز الاعتداء على حرمته. لا يجوز أي شيء يكون فيه إهدار لآدمية المتوفي، فبعد الوفاة يحدث تغيرا في شكل الإنسان وملامحه وقد تكون فيه آثار على وجهه وكل هذا لا يجوز كشفه".

 

من جهة أخرى، علق الشيخ محمد حماد، أحد علماء الأزهر الشريف، على واقعة تصوير ممرضة بمستشفى المنصورة، للطالبة نيرة أشرف، في أثناء تواجد جثمانها في مشرحة مستشفى المنصورة، عقب نقلها إليها بعد قتلها على يد زميلها أمام جامعة المنصورة، ثم تسريب ذلك الفيديو.

 

وقال العالم الأزهري، إنه لا يجوز بأي حال من الأحوال، تصوير جثمان الطالبة لأن ذلك انتهاكا لحرمة الميت، مشددا على ضرورة احترام حرمة الميت.

 

وأضاف أنه يجب الستر على الميت في كل الأحوال، إلا شيء يسر خاطر أهله، موضحا: يشترط في المغسل أن يكون أمينا، حتى يستر على الميت، ولا يكشف أي شيء يراه، إلا أمرا يسر خاطر أهل الميت، أو شيئا يفرحهم.

 

وأوضح العالم الأزهري، أن من سرب فيديو الطالبة يعتبر خان الأمانة، مشيرا إلى أن هذه الممرضة يطبق عليها حد التعذير، وهذا الحد يطبقه الحاكم، ويكون بالسجن أو الغرامة.

 

المصدر: القاهرة 24