الرئيسية - تحقيقات وتقارير - كيف تغير موقف بايدن تجاه محمد بن سلمان وماذا لو فشلت المحادثات؟

كيف تغير موقف بايدن تجاه محمد بن سلمان وماذا لو فشلت المحادثات؟

الساعة 03:28 صباحاً (خليجي نيوز- سماهر وفيق )

يبدأ معظم المسؤولين السعوديين أي محادثة حول الولايات المتحدة الأمريكية بالحديث عن "العلاقة طويلة الأمد والتاريخية". ويشير البعض منهم بفخر إلى صورهم مع رؤساء الولايات المتحدة السابقين.

 

الأكثر قراءة:

مين أكثر واحد نفسك تتزوجيه ؟؟ النجمة هيفاء وهبي خرجت عن صمتها وأجابت دون ذرة خجل- شاهد  

وصلة رقص مثيرة لمشهورة سناب شات السعودية « رهف القحطاني ».. شاهد ماذا كانت ترتدي ( فيديو جرئ ) 

بدون حمالة صدر.. صور مسربة للفنانة ليلى علوي تصدم الجميع.. شاهد  

عشبة جبارة متوفرة بالأسواق ورخيصة الثمن تطرد الغازات وفضلات القولون و تقضي على الانتفاخ وعسر الهضم و سلاح فتاك لعلاج البواسير 

زوجة الفنان « حسين فهمي » السعودية تصرخ في المحكمة: «هذا ما كان يفعله بي» لن تصدق ماذا قالت فخلعها القاضي فوراً 

للكبار فقط .. انجي خوري بفستان شفاف آخر حلاوة 

 

رغم عدم زواجها.. ابنة الفنانة إليسا المخفية تظهر للعلن.. تفاصيل ستصدمك ! 

الفرق بين زنا الزوج وزنا الزوجة طبقاً للقانون.. معلومات صادمة  

شاهد.. مشهد معاشرة حقيقي للممثلة هاندا ارتيشيل في مسلسل «أنت أطرق بابي».. يفجر ضجة واسعة في الوطن العربي ويحصد ملايين المشاهدات ! 

=====================================

349

 

خلافًا لتوقعاته الخاصة، يسير الرئيس الأمريكي جو بايدن على طريق الانضمام إلى مجموعة الصور الرسمية المصحوبة بابتسامة التي تزين أرفف مكتبات القصر السعودي وحوائط المكاتب.

 

أعلن البيت الأبيض، الثلاثاء، أن بايدن سيزور المملكة العربية السعودية لحضور اجتماع مع قادة المنطقة في جدة. من المتوقع أن ينخرط بايدن بشكل ما مع ولي العهد محمد بن سلمان.

 

قال بايدن، في مسار حملته الرئاسية، مدفوعا بعملية القتل الوحشية للصحفي جمال خاشقجي التي نفذها فريق سعودي في عام 2018 وانتهاكات أخرى لحقوق الإنسان، إنه سيجعل السعودية دولة "منبوذة".

 

بدلاً من ذلك، يفعل بايدن ما توقع العديد من المسؤولين السعوديين أن يفعله عندما وصل إلى البيت الأبيض، وهو خفض نبرته والتعامل مع المملكة وفقًا لمصالح أمريكا، وليس مُثلها العليا.

 

ومع ذلك، فقد كانت الرحلة أطول وأصعب مما تخيله العديد من المسؤولين السعوديين.

 

تعود العلاقة بين البلدين إلى عقود، وتوطدت على متن السفينة الحربية "يو إس إس كوينسي" عام 1945 في اجتماع بين الرئيس الأمريكي الراحل فرانكلين روزفلت والعاهل السعودي الراحل الملك عبدالعزيز بن سعود، مؤسس الدولة السعودية الحديثة.

 

روزفلت أراد النفط السعودي. والملك عبدالعزيز حصل على حليف عالمي قوي.

 

هذا التوازن الأساسي للمصالح الوطنية باقٍ، وهذه هي السياسة الواقعية نفسها التي، على الرغم من نفي البيت الأبيض، أجبرت بايدن بشدة على تغيير سياسته تجاه المملكة العربية السعودية.

 

والسعوديون مدفوعون بهذه العلاقات التاريخية أيضًا. في مقال بصحيفة Arab News السعودية الصادرة باللغة الإنجليزية، كتب رئيس المخابرات والدبلوماسي السابق الأمير تركي الفيصل: "أنا متأكد من أن قيادتنا ستظل تنظر في الفوائد الآتية من علاقتنا كقصة مستمرة تبرر استضافة رئيس الولايات المتحدة".

 

 

تشير كلمات تركي الفيصل بقوة إلى الإحباطات التي يشعر بها السعوديون تجاه بايدن، لكنها دبلوماسية بما يكفي لتخفيف حدة خيبات الأمل بتقدير. وقال: "يسعدني أن يدرك السيد بايدن أهمية العلاقة في احتواء السلوك الإيراني التخريبي بشكل عام، وخطر الإرهاب، وتحقيق السلام في اليمن، والعمليات العسكرية المشتركة، وغيرها من الاعتبارات".

 

كان دافع بايدن في نبذ المملكة العربية السعودية هو سجلها في مجال حقوق الإنسان في ظل الحاكم الفعلي، محمد بن سلمان، الذي أذن وفقًا للاستخبارات الأمريكية بعملية خاشقجي، وهو ادعاء نفاه محمد بن سلمان.

 

كان مقتل خاشقجي نقطة منخفضة بشكل خاص في العلاقات الأمريكية السعودية، ولكن كانت هناك نقاط أخرى، بما في ذلك الإطاحة بولي العهد السابق الأمير محمد بن نايف، الحليف القوي للولايات المتحدة في الحرب على الإرهاب، واعتقال المعارضين السياسيين والناشطين الحقوقيين.

 

حتى الآن، تجنب بايدن التعامل مع محمد بن سلمان، مفضلًا التحدث مع والده، الأمر الذي يبدو بالنسبة للعديد من السعوديين ازدراء واضحًا وغير مرحب به. لكن عندما يلتقون في منتصف يوليو، كل ذلك يمكن أن يتغير.

 

تسبب الغزو الروسي لأوكرانيا والعقوبات الدولية التي أعقبته على موسكو في نقص النفط بالعالم. وكمنتج مرجح يتمتع بقدرة احتياطية، يمكن للمملكة العربية السعودية، وتحديدًا محمد بن سلمان، المساعدة في سد النقص.

 

يمكن أن يحصل بايدن على النفط الذي يريده وفي الوقت نفسه يمنح محمد بن سلمان البالغ من العمر 36 عامًا الاعتراف الرئاسي الذي يريده إليه كزعيم مستقبلي طويل الأمد لأقوى دولة في الخليج، مما يضعه على طريقه الطموح ليصبح القوة الإقليمية الوسيطة الرئيسية.

 

منذ أواخر العام الماضي، كان المسؤولون السعوديون يكافحون من أجل ابتلاع الإحباطات المكبوتة من إدارة بايدن وهي تسير في طريقها لتنفيذ تصريح بايدن عن جعل السعودية دولة "منبوذة".

 

كان الأمر المؤلم بشكل خاص هو قطع إدارة بايدن الدعم الكبير ضد المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران في اليمن الذين يطلقون بشكل روتيني صواريخ كروز الإيرانية على المدن ذات الكثافة السكانية العالية في السعودية. وفي وقت لاحق، سحبت الولايات المتحدة أنظمة الدفاع الصاروخي باتريوت من المملكة.

 

وإذا لم يكن كل ذلك مزعجًا بما فيه الكفاية، فقد شعروا بعد مؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ COP26 في غلاسكو العام الماضي بـ"الارتباك"، وفقًا لمسؤول سعودي. فمن ناحية، طُلب من المملكة خفض انبعاثات الكربون لإنقاذ كوكب الأرض، ولم يمض وقت طويل حتى طُلب من المملكة زيادة إنتاج النفط بسبب نقص الإمدادات في أعقاب الغزو الروسي لأوكرانيا.

 

كانت العلاقات أواخر العام الماضي منخفضة، حتى بالمقارنة مع التوترات الكامنة التاريخية. كان بايدن نائب الرئيس في إدارة باراك أوباما خلال المحادثات مع إيران التي أدت إلى توقيع الاتفاق النووي لعام 2015 المعروف باسم خطة العمل الشاملة المشتركة.

 

في العام التالي، بالعاصمة السعودية الرياض، بعد هزيمة الديمقراطيين في الانتخابات الرئاسية الأمريكية، أخبرني العديد من السكان أنهم متحمسون لقيادة دونالد ترامب لأنه كان معارضًا جدًا لخصمهم اللدود إيران.

 

لكن ثورات ترامب غير المتوقعة بشأن إيران - مثل قتل الجنرال قاسم سليماني إلى جانب مجموعة من القضايا الإقليمية الأخرى - غالبًا ما وضعت المسؤولين السعوديين في موقف صعب، مما جعلهم يأملون في الحصول على شريك أكثر استقرارًا في البيت الأبيض.

 

لقد مرت العلاقة بين الولايات المتحدة والسعودية بمراحل صعود وهبوط. في عام 1991، حشد التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة أكثر من نصف مليون جندي في الصحراء السعودية لإخراج قوات صدام حسين من الكويت.

 

بعد عقد من الزمان، وصلت العلاقات إلى أدنى مستوياتها عندما تبين أن 15 من خاطفي الطائرات في هجمات 11 سبتمبر كانوا سعوديين. راقب السعوديون بصدمة ثورات "الربيع العربي" عام 2011 في مصر وتونس عندما فشلت الولايات المتحدة في التدخل ودعم من كانوا يوما حلفاءها.

 

منذ ذلك الحين، عززت المملكة العربية السعودية أمنها القومي، لتصبح واحدة من أكبر المنفقين العسكريين في العالم.

 

وعندما تجاهلتهم إدارة بايدن عمدا، لجأ المسؤولون السعوديون إلى الصين للحصول على الأسلحة. كان من المتوقع أن يزور الرئيس الصيني شي جين بينغ السعودية الشهر الماضي ويوقع اتفاقية دفاع صاروخي مهمة، مما قد يملأ الفراغ الذي تركته الولايات المتحدة، لكن تلك الزيارة لم تحدث بعد.

 

سرًا، يقول المسؤولون السعوديون إنهم يعملون بجد، ويتواصلون مع زعماء العالم، بما في ذلك رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون والرئيس التركي رجب طيب أردوغان، لمساعدتهم على العودة إلى علاقة متوازنة مع بايدن.

 

لدى كل من السعودية والولايات المتحدة الكثير لتخسره إذا فشل اجتماع الشهر المقبل. حقيقة أنهم يجتمعون هي خطوة مهمة إلى الأمام، ولكن هشاشة أي تنازلات قدماها كلاهما للوصول إلى هذا الحد لا تزال غير واضحة.

 

المصدر: CNN بالعربية