الرئيسية - تحقيقات وتقارير - جوني ديب.. لماذا خسر في بريطانيا وفاز في أميركا

جوني ديب.. لماذا خسر في بريطانيا وفاز في أميركا

الساعة 10:01 مساءً (خليجي نبوز- ميرنا الدمياطي )

في عام 2020، خسر النجم العالمي جوني ديب دعوى تشهير في بريطانيا، ضد صحيفة “ذا صن”، بعد نشرها مقال زوجته السابقة الممثلة الأميركية آمبر هيرد، والذي تحدثت فيه عن أنها تعرضت للعنف المنزلي، لكنه وقبل أيام عاد وفاز بقضية التشهير التي رفعها ضد الأخيرة في الولايات المتحدة الأميركية.


وفي بداية محاكمته الأخيرة، أشار العديد من الخبراء القانونيين إلى أن فرصة ديب للفوز أضعف مما كانت عليه في المملكة المتحدة، لأن الولايات المتحدة تتمتع بحماية قوية جدًا لحرية التعبير، كما أن بعضهم أكد أنه من “النادر جدًا” أن تتم المحاكمة في القضية نفسها في مكانين والحصول على نتائج مختلفة، ما جعل السؤال الأبرز: لماذا خسر في بريطانيا، وفاز في الولايات المتحدة؟

الأكثر قراءة:

حكاية أصعب مشهد ساخن في تاريخ السينما المصرية .. الممثلة سعاد حسني تروي كيف عاشرها وانتفض جسدها حتى انهارت ومنحت لقب عالمي 

الفنانة الجميلة و نجمة مسلسل باب الحارة التي لعبت دور دلال .. لن تصدق من هو الوزير العربي الذي تزوجها وكم دفع مهرها 

مين أكثر واحد نفسك تتزوجيه ؟؟ النجمة هيفاء وهبي خرجت عن صمتها وأجابت دون ذرة خجل- شاهد  

المرأة الأكثر اثارة في العالم .. عارضة الأزياء ديمي روز تستعرض حجم مفاتنها أمام الملأ في إطلالة فاضحة- صور 

وصلة رقص مثيرة لمشهورة سناب شات السعودية « رهف القحطاني ».. شاهد ماذا كانت ترتدي ( فيديو جرئ ) 

بدون حمالة صدر.. صور مسربة للفنانة ليلى علوي تصدم الجميع.. شاهد  

عشبة جبارة متوفرة بالأسواق ورخيصة الثمن تطرد الغازات وفضلات القولون و تقضي على الانتفاخ وعسر الهضم و سلاح فتاك لعلاج البواسير 

زوجة الفنان « حسين فهمي » السعودية تصرخ في المحكمة: «هذا ما كان يفعله بي» لن تصدق ماذا قالت فخلعها القاضي فوراً 

للكبار فقط .. انجي خوري بفستان شفاف آخر حلاوة 

رغم عدم زواجها.. ابنة الفنانة إليسا المخفية تظهر للعلن.. تفاصيل ستصدمك ! 

الفرق بين زنا الزوج وزنا الزوجة طبقاً للقانون.. معلومات صادمة  

الناشطة السعودية « رهف القنون » تخلع بنطالها وتكشف للجمهور ما تحته في أقوى مشهد فاضح على الإطلاق 

قبل معاشرة زوجتك بلحظات .. ضع القرنفل بهذه الطريقة تجعلك بقوة الأسد في غرفة النوم .. إليكم طريقة الاستخدام الصحيح

وصلة رقص مثيرة لزوجة عمرو دياب السعودية ومتابع .. مسحت صافيناز وفيفي عبده ..شاهد 

فضيحة مدوية.. إعلامية بارزة تتزوج اثنين دون علمهما.. والمفاجأة بزوجها الفنان المصري الشهير- صور 

هذا هو الفيلم الوحيد الذي يتألم عادل إمام بسببه منذ 50 سنة وحتى اليوم .. يتمنى حذفه ويعتبره سقطة في تاريخه 

=====================================

511

 

يُعتقد أن العامل الرئيسي الذي أثر في انتصار ديب بأميركا كان حقيقة أن محاكمته في الولايات المتحدة كانت أمام هيئة محلفين، أما أثناء محاكمته في المملكة المتحدة، كان أمام قاضٍ فقط، لذا فإنَّ آمبر هيرد خسرت بشكلٍ شامل أمام محكمة الرأي العام وأمام هيئة المحلفين.
كما أن الفرق بين القوانين في البلدين جعل المفارقة تحدث، حيث إن عبء الإثبات في مثل هذه القضايا بالولايات المتحدة يقع على عاتق الشخص الذي قدم دعوى التشهير، لكن في المملكة المتحدة يقع على عاتق المدعى عليه، ما يجعل الأمر أكثر صعوبة.


وفي حالة ديب بالمملكة المتحدة، كان عبء الإثبات يقع على عاتق الصحيفة، لكن في الولايات المتحدة كان على ديب إقناع هيئة المحلفين بأن هيرد لم تشوه سمعته فحسب، بل فعلت ذلك بخبث، أي بعبارة أخرى، في المملكة المتحدة، يتعين على المدعين إثبات أنه تم الإدلاء ببيان كاذب وتشهيري، لكن في الولايات المتحدة عليهم أيضًا إثبات عنصر إضافي من الخبث.


ولكن ما قلب النتيجة حقاً لصالح ديب في الولايات المتحدة هيئة المحلفين، التي هي على عكس قاضٍ واحد في المملكة المتحدة، حيث استخدم ديب استراتيجية تسمى “إنكار ومهاجمة وعكس الضحية والجاني”، أو “دارفو”، وهو أسلوب دفاع مشترك في محاكمات الاعتداء الجنسي والعنف المنزلي.


وفي هذه الاستراتيجية تُقلب الطاولة على الضحية المزعومة، وتحوّل مسار القضية من “هل ارتكب المتهم إساءة؟” إلى “هل الضحية المزعومة قابلة للتصديق؟”، أي أنهم يهاجمون مصداقية الشخص الذي ينادي بالإساءة، ثم ينقضون دور الضحية والجاني.


ويقول الخبراء القانونيون إن الاستراتيجية “فعالة جدًا ضد هيئات المحلفين”، على عكس “المحامين والقضاة الذين يميلون إلى عدم الانصياع لها”، لأنهم مدربون على النظر في الأدلة، لذا فإنَّ القاضي الذي حكم في القضية ببريطانيا كان مدركاً هذه الاستراتيجية، ورفض الكثير من الأدلة التي لم تتناول بشكل مباشر ما إذا كان السيد ديب قد ارتكب اعتداءً أم لا.


في حين استخدم محامو ديب التكتيك بفاعلية في الولايات المتحدة، وحولوه إلى ضحية، وسمعوا المعتدي التي هي آمبر هيرد.


كما أن هناك عاملاً آخر لعب دوراً في هذه القضية، هو حقيقة أن المحاكمة الأميركية كانت مذاعة تلفزيونياً، ما حوّل القضية إلى “شبه لعبة رياضية”، وشاهد ملايين الأشخاص كل منعطف يدور في المحاكمة، ما جعلها تتصدر وسائل التواصل الاجتماعي، وقد أدى ذلك إلى لفت انتباه الجمهور إلى المحاكمة، وبالتالي أدى التعاطف الكبير مع ديب إلى حسم القضية لصالحه.