الرئيسية - أدب وثقافة - قراءة في لوحة المُوناليزا (ليوناردو دافينشي) - د. بشرى عباس

قراءة في لوحة المُوناليزا (ليوناردو دافينشي) - د. بشرى عباس

لوحة الموناليزا - للفنان الإيطالي ليوناردو دافنشي
لوحة الموناليزا - للفنان الإيطالي ليوناردو دافنشي
الساعة 06:23 مساءً (خليجي نيوز - خاص )

لوحة المُوناليزا (ليوناردو دافينشي) 

كتب/ د. بشرى عباس*

الأكثر قراءة:

مين أكثر واحد نفسك تتزوجيه ؟؟ النجمة هيفاء وهبي خرجت عن صمتها وأجابت دون ذرة خجل- شاهد  

وصلة رقص مثيرة لمشهورة سناب شات السعودية « رهف القحطاني ».. شاهد ماذا كانت ترتدي ( فيديو جرئ ) 

بدون حمالة صدر.. صور مسربة للفنانة ليلى علوي تصدم الجميع.. شاهد  

عشبة جبارة متوفرة بالأسواق ورخيصة الثمن تطرد الغازات وفضلات القولون و تقضي على الانتفاخ وعسر الهضم و سلاح فتاك لعلاج البواسير 

زوجة الفنان « حسين فهمي » السعودية تصرخ في المحكمة: «هذا ما كان يفعله بي» لن تصدق ماذا قالت فخلعها القاضي فوراً 

للكبار فقط .. انجي خوري بفستان شفاف آخر حلاوة 

 

رغم عدم زواجها.. ابنة الفنانة إليسا المخفية تظهر للعلن.. تفاصيل ستصدمك ! 

الفرق بين زنا الزوج وزنا الزوجة طبقاً للقانون.. معلومات صادمة  

شاهد.. مشهد معاشرة حقيقي للممثلة هاندا ارتيشيل في مسلسل «أنت أطرق بابي».. يفجر ضجة واسعة في الوطن العربي ويحصد ملايين المشاهدات ! 

=====================================

74

اللوحة هي صورة سيّدة فلورنسيّة، لقد تعوّدنا على رؤيتها على الإعلانات و بطاقات البريد بحيث يصعب علينا أن نراها رؤية جديدة باعتبارها لوحة رسمها رجُل حقيقيّ لإمرأة حقيقيّة ذات طبيعة بشريّة. و لكن يجدر بنا أن ننظر إليها و كأننا أوّل من يقع نظره عليها. و ما يُدهشنا في البداية هو كم تبدو المُوناليزا مُفعمة بالحياة. تبدو أنّها تنظر إلينا، و يتراءى لنا أنّها تتغيّر أمام أعيننا مثل كائنٍ حيّ، و كلّما عُدنا إليها بدت مختلفة قليلآ. و عند النظر إلى اللوحة نستشعر هذا التأثير الغريب، و في بعض الأحيان تبدو أنّها تسخر منّا، ثمّ لا نلبث أن نكتشف شيئآ شبيهآ بالحُزن في ابتسامتها. و هذا كلّه يبدو مُكثّفآ بالغموض إلى حدٍّ بعيد. 

 

ابتكار ليوناردو الشّهير سمّاه الإيطاليّون (التّبخير)، المُخطّط الغائم و الألوان الناعمة التي تسمح باندماج الأشكال، و تترك شيئآ للخيال على الدوام.

 

بالرجوع إلى المُوناليزا قد نفهم شيئآ من تأثيرها الغامض. نُلاحظ أنّ ليوناردو قد استخدم وسيلة (التبخير) استخدامآ مُتروّيآ للغاية، فكُلّ من حاول رسم وجه أو تخطيطه يعرف أنّ ما ندعوه سيماء الوجه تتشكّل في الغالب من سِمَتين هما زاويتا الفم، و زاويتا العينين. و هذه الأقسام بالضبط هي التي تعمّد ليوناردو إبقاءها غامضة بتركِها تندمج في ظلٍ خفيف. و هذا ما يجعلنا نَحَار في مزاجِ مُوناليزا المُنعكس في نظرتها إلينا. 

 

إنّ ما تُعبّر عنه هذه النظرة يظلّ يُراوغنا، و ما يُحدثه هذا التأثير ليس الغموض وحده طبعآ، بل أشياء كثيرة وراءه. 

لقد أقدم ليوناردو على عملٍ بالغ الجرأة، فإذا أمعنّا النظر في اللوحة رأينا أنّ الجانبين لا يتناظران تمامآ، و هذا واضح تمامآ في المنظر الطبيعيّ المُتخيّل في الخلفيّة. فالأُفق على الجانب الأيسر يبدو أخفض منه على الجانب الأيمن. لذلك حين نُركّز النظر على جانب اللوحة الأيسر، تبدو المرأة أطول قليلآ، أو أكثر انتصابآ منها لو ركزّناه على الجانب الأيمن.

 

و يتراءى لنا أنّ وجهها أيضآ يتغيّر مع هذا التغيّر في الموقِع، لأنّ جانبَي الوجه غير متناظرَين أيضآ. و لكن لو لم يعرف ليوناردو على وجه الدّقة إلى أيّ حدّ يمكنه أن يذهب في استعمال هذه الحِيَل التقنيّة، و لو لم يُوازن بين انحرافه الجرىء عن الطبيعة، و تصويره الجّسد الحيّ تصويرآ يكاد يكون مُعجزآ، لكان من الممكن أن يُنتج عملآ بارعآ من أعمال الشّعوذة لا عملآ فنيآ عظيمآ. 

 

انظرْ إلى طريقة تشكيله لليد، أو إلى طيّات الثوب الدقيقة. كان ليوناردو جادّآ في الملاحظة المتأنيّة للطبيعة، إلّا أنّه لم يَعُد مجرّد خادمآ مُخلِصآ لها. جاء وقت حقّق فيه العالِم العظيم ليوناردو بعض أحلام ومخاوف الرّسامين الاوائل، لقد عرف التعويذة التي يمكن لها أن تُثبت الحياة في الألوان التي تبسطها فرشاته السّحريّة .

.......

* أستاذ قسم الفلسفة جامعة دمشق

سوريا 

د. بشرى عباس