الرئيسية - منوعات - مفاجأة كبرى.. فتاة سعودية ترضع طفلها 9 أشهر بعد وفاتها.. لن تتخيل ما جرى! - بالصورة

مفاجأة كبرى.. فتاة سعودية ترضع طفلها 9 أشهر بعد وفاتها.. لن تتخيل ما جرى! - بالصورة

الساعة 02:54 مساءً (خليجي نيوز / متابعة / ميرنا الدمياطي)

اشتعلت منصات التواصل الاجتماعي، مجددا بصورة طفل سعودي مع والده، بعدما أتم رضاعته من والدته داخل قبرها لمدة تسعة أشهر.

وسلط رواد مواقع التواصل، الضوء على قصة أوردها الضابط البريطاني هارولد ديكسون، في كتابه المسمى “عرب الصحراء” والذي صدر عام 1949.

الأكثر قراءة:

مين أكثر واحد نفسك تتزوجيه ؟؟ النجمة هيفاء وهبي خرجت عن صمتها وأجابت دون ذرة خجل- شاهد  

وصلة رقص مثيرة لمشهورة سناب شات السعودية « رهف القحطاني ».. شاهد ماذا كانت ترتدي ( فيديو جرئ ) 

بدون حمالة صدر.. صور مسربة للفنانة ليلى علوي تصدم الجميع.. شاهد  

عشبة جبارة متوفرة بالأسواق ورخيصة الثمن تطرد الغازات وفضلات القولون و تقضي على الانتفاخ وعسر الهضم و سلاح فتاك لعلاج البواسير 

زوجة الفنان « حسين فهمي » السعودية تصرخ في المحكمة: «هذا ما كان يفعله بي» لن تصدق ماذا قالت فخلعها القاضي فوراً 

للكبار فقط .. انجي خوري بفستان شفاف آخر حلاوة 

 

رغم عدم زواجها.. ابنة الفنانة إليسا المخفية تظهر للعلن.. تفاصيل ستصدمك ! 

الفرق بين زنا الزوج وزنا الزوجة طبقاً للقانون.. معلومات صادمة  

شاهد.. مشهد معاشرة حقيقي للممثلة هاندا ارتيشيل في مسلسل «أنت أطرق بابي».. يفجر ضجة واسعة في الوطن العربي ويحصد ملايين المشاهدات ! 

=====================================

217

ونقل الضابط في كتابه، رواية سمعها من أحد رجال الدين في الكويت عام 1935، وتدور أحداث تلك الرواية بحسب الكاتب البريطاني عام 1865 بالقرب من منطقة حائل التي تقع في شمال السعودية .

- شاهد أيضا:

 

وبحسب الرواية كان أحد رجال قبيلة العوازم مسافرا هو وزوجته الحامل، والتي جاءها المخاض في أحد الممرات بين هضاب الصحراء، وبالفعل وضعت المرأة وليدها لكنها سرعان ما توفيت، ليقوم زوجها بدفنها في أحد الكهوف، ووضع بجانبها صغيرها الحي لتأكده من صعوبة نجاة الطفل الذي كان بحاجة الرضاعة في وقت ما يزال في رحلة السفر الكثير.

وبعد 9 أشهر، من الحادثة، مرت مجموعة من رجال قبيلة نفس المنطقة وكانت على علم بما جرى للمرأة ووليدها الصغير، وبعدما ذهبت لمعاينة مكان القبر فوجئت بوجود فتحة في الجدار الحجري الذي سد به الزوج مدخل الكهف، ولاحظوا آثار أقدام طفل، لتغادر المجموعة المكان سريعا وسط حالة من الخوف تملكتها.

وبعد علم زوج السيدة المتوفاة بما شاهده رجال قبيلته، ذهب إلى مكان دفن زوجته ليفاجأ بطفله حيا، وجسد زوجته قد جف عدا الجانب الأيسر منه، وتبين له أن الطفل كان يرضع من ثدي أمه الأيسر الذي كان ممتلئا باللبن، واصطحب الرجل طفله ودفن جسد زوجته في قبر رملي ورحل عن المكان.

وبحسب ما نقلته رواية الضابط الإنجليزي فإن هذا الطفل قد كبر وأصبح أحد أهم محاربي قبيلته، وتم تسميته باسم “خلوي” في إشارة إلى مولده في الصحراء.