آخر الأخبار :
الرئيسية - أعلام ومشاهير - نجم مصري.. طلق زوجته بسبب مشهد ساخن ويوم زفافها بكى في منزلها.. لن تصدق من هو

نجم مصري.. طلق زوجته بسبب مشهد ساخن ويوم زفافها بكى في منزلها.. لن تصدق من هو

الساعة 08:35 مساءً (يمن دايركت / متابعة / عبير السيد)

تزوج أربع مرات، ولكن زواجه من فنانة شهيرة وجميلة، كانت الأشهر على الإطلاق من بين تلك الزيجات.

وكانت قصة زواج الفنان المصري الكبير فريد شوقي، ومواطنته الفنانة الجميلة هدى سلطان، حديث الوسط الفني والعديد من وسائل الإعلام، نتيجة للحب الشديد لبعضهما، ولنجومية كل منهما، في عالم السينما والدراما على مدار سنوات طويلة.

الأكثر قراءة:

نجمة «ستار اكاديمي» تتجاوز الجرأة بإطلالة خادشة للحياء.. صور 

اتفرج – سما المصري تتعرى ملط.. ممنوع دخول الرجالة!

خبير ينصح باتباع 6 عادات للوقاية من الجلطة الدماغية 

غذاء يساعد على خفض مستويات السكر في الدم بسرعة

النوم بالجوارب.. فوائد مدهشة لم يُخبرك بها أحد من قبل

تعرف على وضعيات الجماع الأكثر إثارة للزوجة والزوج وفوائدها

تحذير: إذا ظهرت هذه العلامة في زوجتك طلقها فورًا .. تعرف عليها قبل أن تدمر حياتك 

====================================

172

وبعد 15 عاماً من زواج الفنان الكبير فريد شوقي، الذي عرف بوحش شاشة السينما، من الفنانة الكبيرة هدى سلطان، انفصلا الثنائي، بسبب مشهد جريء لها مع الدنجوان رشدي أباظة في أحد افلامهما السينمائية، حيث ظهرا فيه يتبادلان القبلات والأحضان.. 

وبعد طلاقهما ظل فريد شوقي وهدى سلطان يحبان بعضهما البعض ويلتقيان ويتواصلان بصورة مستمرة.

غير أن كواليس طلاق نجمي السينما المصرية الراحلان، شوقي وسلطان، مازالت لغزا بالنسبة للجمهور، وهو ما تحدث عنه الماكيير محمد عشوب بحكم علاقته التي امتدت بفريد شوقي لسنوات طويلة، مشيرا إلى أن صناعة السينما في مصر توقفت بسبب الحرب.

وهو ما جعل عددا كبيرا من الفنانين في مصر، يسافرون إلى لبنان، إلا أن فريد شوقي توجه إلى تركيا وهناك صار نجم تركيا الأول، وتزايدت الجميلات إلى جواره، وهي الأخبار التي وصلت إلى هدى سلطان في القاهرة.

وقتها طلبت منه هدى سلطان أن تأتي إليه، ولكنه رفض بحجة برودة الجو في تركيا، فكانت المفاجأة قدومها غير المتوقع وتأكدها من صحة ما قيل، وحينما طلبت منه العودة إلى مصر رفض مبررا موقفه بتعاقداته هناك.

عادت هدى سلطان إلى مصر وأصرت على الطلاق، فلحق بها فريد شوقي وحاول أن يجعلها تعدل عن قرارها، ولكنه فشل في ذلك، حتى أكد أنه أجبر على الطلاق.

وهناك قصة أخرى ترددت عن فيلم "امرأة في الطريق" الذي قامت ببطولته هدى سلطان ورشدي أباظة، حيث قيل إن فريد شوقي شعر بالغيرة من رشدي أباظة، بعد ظهورها معه في مشاهد ساخنة. 

إلا أن ناهد فريد شوقي أكدت أنه في تلك الفترة كان والدها يقوم بتصوير فيلم آخر، وفي طريق عودته كان يمر على والدتها هدى سلطان أثناء تصويرها للفيلم، فكان صناع الفيلم يحجبون عنه الألبومات خوفا من غضبه حينما يراها.

وأشارت إلى أن والدها كان من المفترض أن يقوم ببطولة الفيلم بدلا من رشدي أباظة، لكن تلك  الفترة شهدت انشغاله بالعديد من الأعمال، وهو ما منعه من المشاركة.

وكشفت ناهد فريد شوقي أن هناك سرا في أغنية "إن كنت ناسي أفكرك" التي كانت تغنيها من حين لآخر هدى سلطان، حيث كانت ملامح وجه فريد شوقي تختلف بمجرد سماعه للأغنية، وهو ما يؤكد وجود سر وراء الأغنية لا تعلمه حتى الآن.

كما أكدت المنتجة المصرية أن والدها كان دائما ما يلجأ إلى حيلة الانتحار وقت غضب هدى سلطان منه، حيث كان يذهب إلى منزلها محاولا الانتحار أمامها لأنه على علم بأنها ستمنعه من ذلك.

فيما أشار الإعلامي الراحل وجدي الحكيم إلى أن فريد شوقي بكى في يوم زواج هدى سلطان من حسن عبد السلام، وكان متواجدا حول منزلها وهو يبكي.

وحينما مرض فريد شوقي وسافر للعلاج، حاولت هدى سلطان التواصل معه وطلبت ذلك من الفنان سمير صبري، الذي اتصل بدوره بفريد شوقي وأخبره أن هدى سلطان ترغب في الاطمئنان عليه.

وبعدما أنهت الفنانة الكبيرة هدى سلطان مكالمتها مع الفنان الكبير فريد شوقي، نظرت إلى سمير صبري قائلة: "فريد شوقي ده كان حبي الكبير يا سمير".

الفنان سمير صبري والماكيير نفيا قصة فيلم امرأة على الطريق، في حين قالت ابنتهما ناهد فريد شوقي أن هناك سرا في أغنية "إن كنت ناسي أفكرك" من فيلم جعلوني مجرما، فعندما كانت تغنيها من حين لآخر هدى سلطان، كانت ملامح وجه فريد شوقي تختلف بمجرد سماعه للأغنية، وهو ما يؤكد وجود سر وراء الأغنية .

واضاف سمير صبري إلى السببين السابقين لانفصال شوقي وهدى سلطان، سبب ثالث وهو النجومية، موضحا أن هدى سلطان كانت نجوميتها أعلى بكثير من فريد شوقي، مما جعل الأخير يتحسس من هذا الأمر.

وقال الإعلامي وجدي الحكيم بدوره، إن أكبر دليل على استمرار المشاعر بينهما إن وحش الشاشة بكى في يوم زواج هدى سلطان من حسن عبد السلام، وكان متواجدا حول منزلها في القاهرة وهو يبكي.

وفريد شوقي، ممثل وكاتب سيناريو وحوار ومنتج مصري، امتدت حياته المهنية لأكثر من 50 عاما، تألق شوقي فيها، أنتج، وكتب سيناريو أكثر من 400 فيلما.

وغطت شعبيته مجمل العالم العربي، وتركيا حيث أنتج فيها العديد من الأعمال الفنية. 

ولد الفنان الكبير فريد شوقي في 30 يوليو عام 1920، بالقاهرة وتوفي في 27 يوليو عام 1998، بالقاهرة، ولديه من الابناء: منى، ناهد، مها، عبير، رانيا، من زوجتيه الفنانة سهير ترك، والفنانة هدى سلطان، واسمه الكامل فريد محمد عبده شوقي.

أما هدى سلطان فولدت في 15 أغسطس عام 1925، بطنطا، واسمها الحقيقي بهيجة عبد السلام عبد العال، ولديها ثلاث بنات: نبيلة محمد نجيب، ناهد فريد شوقي، مها فريد شوقي.

وتوفيت الفنانة الكبيرة في 5 يونيو عام 2006 بالقاهرة، إثر إصابتها بسرطان في الرئة، مخلفة ورائها مسيرة فنية حافلة بالعطاء والتميز، امتدت لنحو نصف قرن.