آخر الأخبار :
الرئيسية - أدب وثقافة - غبطتُهم يا رسولَ اللهِ هل أُذنٌ ** أرضيَّةٌ سوفَ تُؤوي صوتَكَ الكوني! -شعر/ إيمان عبد الهادي

غبطتُهم يا رسولَ اللهِ هل أُذنٌ ** أرضيَّةٌ سوفَ تُؤوي صوتَكَ الكوني! -شعر/ إيمان عبد الهادي

الساعة 04:30 مساءً (يمن دايركت- خاص )

الأكثر قراءة:

نجمة «ستار اكاديمي» تتجاوز الجرأة بإطلالة خادشة للحياء.. صور 

اتفرج – سما المصري تتعرى ملط.. ممنوع دخول الرجالة!

خبير ينصح باتباع 6 عادات للوقاية من الجلطة الدماغية 

غذاء يساعد على خفض مستويات السكر في الدم بسرعة

النوم بالجوارب.. فوائد مدهشة لم يُخبرك بها أحد من قبل

تعرف على وضعيات الجماع الأكثر إثارة للزوجة والزوج وفوائدها

تحذير: إذا ظهرت هذه العلامة في زوجتك طلقها فورًا .. تعرف عليها قبل أن تدمر حياتك 

====================================

6593حليقٌ على ارتفاعِ الوحيْ...!
.
أعودُ من غارِكَ الدُّرّي: زمِّلني!               
ما غابَ صوتُكَ عن قلبي ولا أُذْني
.
وأنتَ تُلقي عليَّ "اقرأ" وهأنَذي                   
أميّةٌ في أقاصي حُبِّكَ المُضْني!
.
من هامشٍ في نَواةِ الأرضِ، يدفَعُهُ              
صوبَ الفضاءاتِ نورٌ كامِلُ المتنِ
.
أصابني خَرَسُ النّجوى، لعلَّ فَمَاً:                
يُدني اللغاتِ، فأرقى فيكَ ما أَعني
.
في سُرَّةِ الكونِ كانَ الحبلُ مُتَّصِلاً               
بالأنبيـــــــــــاءِ، ولكن بعدُ لم يَأْنِ
.
مُذ قالتِ الشّمسُ: إنّي نصُّ غُربتِهم             
فكيفما شئتَ في الإصباحِ أوِّلني!
.
وجِئتَ تبذرُ في الأصنامِ فأسَكَ كم                 
تفجّرَ الصّخرُ عن آياتِكَ المُزْنِ
.
آنستُ قلبَكَ، لا زرقاءَ تُنبِئُني                   
ولا هتفتُ افتني يا صَاحِبَ السِّجنِ
.
تُوزّعُ الضَّوءَ للغِرْبانِ ما حَلَكَت                  
وتقسِـــمُ المِلحَ من بحرٍ لبحرينِ!
.
ما كانَ عدلُكَ (يوتُوبيا) ولا دخلت                  
فيكَ الأساطيرُ من بوّابةِ الجنِّ
.
ولا ملاكاً وهذا الكونُ رِحلتُهُ                    
خُطاكَ في الرّملِ ترعى نجمَةَ الظّنِّ!
.
التّمرُ والماءُ، لا لـحمٌ ولا مَـــرَقٌ               
ولا ثريــــدٌ، فراغٌ كانَ في الصَّحنِ
.
عباءةُ الخزِّ؟! كانَ الشّوكُ مِئزَرَهُ               
حين اقتنى الوردَ في أثوابِهِ الخُشْنِ!
.
جدرانُ غارٍ بكَت، حتّى قد انسكَبَت               
وجرّةُ الدّمعِ لم تبرَح مِنَ الرُّكنِ
.
يا دارَ أرقمَ هل في الخوفِ من رمَقٍ           
وصوتُهُ - الفَجرُ يتلو سُورةَ الأمنِ؟
.
من ذا يَردُّ سِهاماً في استقامتِها                
إن أطلَقت فكرةً من قوسِها المحني!
.
هناكَ في الأقصويّ الجامِحِ  انبثقَ التـــ    تاريخُ  مع شهقةِ الأشعارِ في الوزنِ
.
روحٌ تتاخمُ أشواقَ الكرومِ لَكَمْ              
تخونُ كــــأسُ النّدامى فــــــائضَ الدَّنِّ
.
صحراءُ لغزٍ،جهاتٌ في السّرابِ،صدىً      
واليومَ وَحيُكَ من روما إلى سِدني!
.
فلا معارِجَ إلاّ ما ارتقتكَ لِمَا                    
بعدَ الفراديسِ من جودٍ ومن حُسْنِ
.
عن ابنِ عبّاسَ عن ثوبانَ عن أنسٍ            
روحي امتدادٌ إلى الإسنادِ: حَدِّثْني...
.
غبطتُهم يا رسولَ اللهِ هل أُذنٌ                 
أرضيَّةٌ سوفَ تُؤوي صوتَكَ الكوني!
.
محمّدٌ: طمـــــأنَ الزّلزالَ، فكَّ جليــ     ـــدَ النّهرِ، ردَّ عـــراءَ الـرِّيحِ للحِضنِ!
.
يمشي على الأرضِ، قرآناً، وخُطوَتُهُ            
في الحُسنَيَينِ فمن نصرٍ إلى عَدْنِ
.
زادي قليلٌ ونايي كانَ مُنشرِخاً                    
مثلي بكلِّ الذي أجهشتُ من لحْنِ
.
من أوّلِ الثّمرِ الخطّاءِ، مُذ هبطا                     
لآخرِ التّوبةِ الورقاءِ في الغُصْنِ
.
قد شيّأتني غواياتُ التُّرابِ وقد                 
مَرِضتُ بي، يا طبيـبَ الرّوحِ أَنْسِنّي
.
أشدُّ بالجبلِ النّامي على كَتِفِي                
وَهْنَ النّطاقينِ، كادَ الدّربُ، لكنّي...
.
أبيَضُّ في الحُزنِ، أعمى، أرتَقي صُعُداً           
إنَّ البلادَ صغيراتٌ على الحُزْنِ
.  
 إليكَ ما عبرَ الرّاؤونَ عتـمتَهم                      
وما أَضَأْتَ: "خُذُوا لو آيةً عنّي..."
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
إيمان