الرئيسية - منوعات - هل تحب المرأة الجماع بعنف؟ .. إليكم الإجابة التي لم تعرفوها من قبل

هل تحب المرأة الجماع بعنف؟ .. إليكم الإجابة التي لم تعرفوها من قبل

الساعة 11:38 مساءً (يمن دايركت / منال أيوب )

الجماع هو الشيء الجميل الذي يجمع بين امرأة ورجل أحبا بعضهما الى أبعد الحدود، وقررا أن يتشاركا الحياة لتثبيت أساسها ولتحقيق السعادة.

إن الجنس هو ثمرة الجماع، وهو الممارسة التي تحدد حجم المحبة في العلاقة الزوجية. 

الأكثر قراءة:

اغرب من الخيال.. فتاة سعودية حسناء تحمل من فتاة أخرى بعدما افقدتها عذريتها

دفنت خطيبها فجراً ورقصت ليلاً وزلزلت مصر بفضيحة كبرى .. خفايا أسطورة الرقص الشرقي التي تجرعت السم

رقص مختلط وتحرش وحشيش.. فضائح مهرجان ميدل بيست في السعودية تشعل منصات التواصل - فيديو 

تحذير.. إذا ظهرت هذه العلامة في زوجتك طلقها فورًا قبل أن تُدمر حياتك

ديمي روز تستعرض جسمها بصورة شبه عارية.. لم ترتدي سروال داخلي؟!

دوا ليبا تنشر مقطع فاضح.. ومشاهداته تقترب من 2 مليون مشاهدة في ساعتين - فيديو 

تسريب صور لـ نسرين طافش وهي على السرير ونصفها الأسفل مكشوف.. شاهد

متوفر بكل بيت وبسعر التراب.. فوائد خارقة لهذا الخليط.. ستصدمك!

تجاوزت كل الخطوط الحمراء.. مودل آش تستعرض مؤخرتها بوضعيات مثيرة.. وناشطون سعوديون يجلدونها بشدة

أجرأ اطلالة.. لجين عمران تكشف نصفها الأعلى لمصورها والجمهور يفقد السيطرة على غريزته 

====================================

248

لا يمارس الرجال العلاقة الحميمة مع النساء بنفس الطرق، إنما لكل رجل تقنية معينة لممارستها، كما تختلف رغبات النساء، إذ كل واحدة منهن تفضل طريقة معينة يتبعها الزوج معها.

مثلا: هل تحب كل النساء الجماع العنيف؟

إن العنف هو من الممارسات الرجالية خاصة في المجتمعات حيث تكون المرأة مستضعفة، والعنف في العلاقة يكون إما سلبيا، أو إيجابيا. 

فالعنف السلبي هو الطريقة العنيفة التي يطبقها الرجل على المرأة أثناء العلاقة ويتسبب بأذيتها، وقد يحصل ذلك لأسباب متنوعة يمكن أن تختلف ما بين فقدان الحب أو عدم الرغبة بالقيام بالواجب الزوجي...

أما العنف الايجابي، وهو الممارسة التي تعشقها بعض النساء، وتتلخص هذه العملية بالحب القوي للرجل الذي يترجم من خلال ممارسته العلاقة مع الزوجة بشكل عنيف أو بطريقة فيها القليل من القوة لأنه يعشقها ويود ممارسة العلاقة وتحقيق رغبته التي انتظرها كثيرا.

ليست كل النساء متشابهات، فالبعض قد يفضل العلاقة الحميمة الهادئة التي ترتكز على الممارسات الهادئة، والبعض الآخر يحب الجنس العنيف الذي يشعر المرأة بصدق مشاعر الزوج تجاهها وبرغبته الشديدة في ممارسة العلاقة.

فالجماع يختلف من رجل الى آخر ومن امرأة الى أخرى، وهو من الأمور الحساسة التي لا بد من بقائها على طبيعتها، أي حسب رغبة الشريكين، لتكون العلاقة صادقة ومبنية على المشاعر والأحاسيس اللطيفة.