آخر الأخبار :

تصحيح شراكة المؤتمر والأنصار

مطهر تقي
مطهر تقي
2019/10/31 الساعة 01:07 مساءً


في الاسبوع الماضي وقفت دنيا المؤتمر وقياداته وكل أنصار المؤتمر احتجاجاً والماً بعد اطلاق سراح من فجر جامع الرئاسه يوم جمعه رجب من عام ٢٠١١ وتبادلهم  باسرى حرب مع حزب الإصلاح وشعور قيادة المؤتمر وكل اعضاء المؤتمر بأن طعنة غائرة قد اصابتهم علي أيدي شركائهم وحلفائهم في المواجهة ضد العدوان من قبل متنفذين محسوبين علي انصار الله مما جعل قيادة المؤتمر تعلن تعليق مشاركة المؤتمر في المجلس السياسي الاعلي وحكومة الانقاذ ومجلسي النواب والشورى. 

وقد ادي ذلك التصرف الأرعن من قبل اولئك المتنفذين الي استياء عام من قبل كل القوى السياسية في صنعاء إلا ما ندر من قبل اعداد من المتعصبين الذين لا يرون ابعد من انوفهم ولا يقدرون حجم الأخطار المحدقة  باليمن والذي يتطلب التصدي لها بتماسك الجبهة الداخلية والحرص علي استمرار قوتها ومنعتها .

وما طمأن أبناء شعبنا أن عقلاء أنصار الله وفي المقدمة رئيس المجلس السياسي الاعلي الاستاذ مهدي المشاط وبتوجيه من السيد عبدالملك قد بادرو بالاعتذار عن ذلك الفعل الآ قانوني الذي كان يستهدف ما بقي من شراكه بين المؤتمر والانصار وقامو بزيارة جبر ضرر واعتذار الي قيادة المؤتمر والتوجيه باجراء تحقيق قضائي سريع وجاد حول ذلك التجاوز الخطير في حق القضاء والعدل وهيبة الدولة في بلادنا. 

واذا جاز لي القول بأن رب ضارة نافعة فاتمني من الأنصار والمؤتمر أن يعيدوا تصحيح الخلل القائم في الشراكة والتحالف بين المكونين  بما يعزز من صلابة التحالف وينعكس خيراً علي التصدي العسكري والسياسي ضد العدوان والحصار فالخلل في الشراكة والتحالف بين المكونين واضح والضرورة الوطنية الملحة تحتم علي الشريكين اصلاح ذلك الخلل القائم بصدق وحرص من يريد الانتصار للوطن ... وان تستعيد ايضاً قوى صنعاء لأي مفاجأة في جبهات القتال أو أي تكتيك خبيث يستهدف تجذير احتلال اليمن وتمزيق أوصاله من خلال التوافق السعودي الإماراتي الأخير علي توزيع أدوارهما لتنفيذ مآربهما علي حساب سيادة وكرامة اليمن في محافظاتنا الجنوبية علي أيدي عملائهما ... 

كما تستعد قوي صنعاء ايضا بتعزيز نجاح أي مبادرة سلام تضع حداً للعدوان والحصار والحرب والقتال بين الاخوة علي قاعدة الثوابت الوطنيه التي يؤمن بها كل شرفاء الوطن علي الساحه اليمنيه فقد طال أمد الحرب والحصار وتجاوز غي الظالمين ضد الشعب اليمني وحق علي كل القوى السياسيه اليمنيه وضع حد للفرقه ووقف نزيف الدم اليمني فا أعداء اليمن متعتهم هي في صرف السلاح والمال لمشاهده اليمنيين يتقاتلون علي أرضهم ويمزقون أوصال وطنهم ... فلا حول ولاقوة إلا بالله

الخميس ٢٠١٩/١٠/٣١