آخر الأخبار :

زيارة الإمارات والتخزينة عند يهود اللكمة

د. كمال البعداني
د. كمال البعداني
2020/06/30 الساعة 04:07 مساءً


 


بين فترة واخرى  يظهر لنا  مسؤول  من حق الشرعية مدني او عسكري .  وقد اقتلب ضد الشرعية   واصبح يعمل ويقول ما تريده الامارات ويعمل للانتقالي بطريقة  او باخرى  . لنكتشف  بعدها ان هذا المسؤول قد زار الامارات من قبل  بصورة سرية اكثر من مرة  . وهناك شرب شاي بالياسمين .و هذا يذكرني بقصة حصلت في صنعاء  ايام الإمام يحيى حميد الدين . فقد كان اليهود يسكنون في منطقة (القاع  ) وكان اسمه قاع اليهود  قبل ان يتحول الى قاع العلفي بعد ثورة سبتمبر . غير ان اخطر اليهود كانوا يسكنون في منطقة (اللكمة ) غرب صنعاء . وكان الناس يطلقون عليها  (لكمة اليهود ) . وفي احدى الايام قدم الى هذه المنطقة شاب من ابناء صنعاء ليرعى اغنامه في مزارعها . فلما ابصروه اليهود وقت الظهر عزموه على الغداء فقبل دعوتهم،  فقد كان شديد الجوع . وبعد الغداء  اعطوه قليل من القات  وقالوا له  امانة عليك اجلس خزن معنا  والغنم ما يقع بها شيء . وفعلا خزن معهم . واثناء التخزينة  اخذوا يتحدثون عن الانبياء حتى  وصلوا الى عند محمد صل الله عليه وسلم . فاخذوا  يشرحون له كيف ان هذا محمد كان راعي غنم  وما كانت تشقى عليه إلا خديجة . وبما ان هذا الشاب قد كانت بطنة ممتلئة بطعامهم  ولقفه ممتلئ بقاتهم  ويغلب عليه الجهل.  اقتنع بكلامهم . وعند المغيب عاد مع غنمه الى بيته في صنعاء . وفي المساء اجتمعت الأسرة  للعشاء فقال الأب : صلوا على محمد . فكلهم قالوا : اللهم صل وسلم عليه . إلا هذا الشاب  قال : إنا يابه  كيف نصلي على محمد وهو كان إلا راعي غنم  وبتصرف عليه خديجة؟ فالتفت الأب اليه  وقال : ماهو ماهو ؟ فردد الإبن نفس الكلام . فقال الأب وكان ذكي  : والله والله ان قد خزنت باللكمة عند اليهود  يا عاق والديك . هيا قم من تجاهي .والله ما تطعم لقمة لما تصلي على النبي  يا محبوط العمل.