وزير بدرجة كذاب

عبدالرحمن الديبع الشيباني
عبدالرحمن الديبع الشيباني
2020/06/23 الساعة 10:31 صباحاً

 


كلما فتحت التلفازلسماع الاخبار فاذا به يتحفنا بموتمر صحفي للوزير الكذاب الخطيب المفوه المسنى بوزير الصحة...الذي لا ينقصه القول بانه قد صنع المستحيل في كل مرة لتقييم المنشاءات الصحية العامة والخاصة فيمنح درجات الرحمه منه للمستوصف والمستشفى والمركز الصحي والصيدليات ليسهل بموجب تقييمه ان يفرض الغرامات التى تناسبه لتكوين ثروته وتجعله يتحرك في المحافظات بانفاق يليق بجلالته ..
ولاينسى ابدا ذكر ارقام الشهداء في كل محافظة لانه هو المعني بمعالجتهم قبل موتهم ..اما المرضي فيكفى ان يزورهم على طريقه لياخذ الصورة التذكارية معهم ثم يتركهم لامراضهم بعد الثناء عليه وعلى الخدمات الصحية التى تقدم لهم ..فالادويه عليهم شرائها ورسوم المستشفيات العامة والخاصة عليهم دفعها ..ولا ينسوا ان يقدموا الرشوة المناسبة للحصول على سرير للمريض ..وكانه في فندق من الدرجة الاولى في الدفع والعاشرة في الخدمات ولابد من احضار كيمرا قناته لكي يشكروا الوزير الفخامة على جهوده العظيمة لعلاجهم..وفي كل لقاء صحفي له لا ينسى ان يدعو الى الموت وحشد المرضى وابنائهم للتوجه للجبهات ..انه مخلص لقضيته ..مومن بان ابناء اليمن وجدوا لكي يموتوا من اجل تربعه على عرش وزارته مع سيده والمنعم عليه المتواجد في كهفه ..
انه الموت يحيط باليمنيين من كل مكان اما عبر الجبهات اوبوباء كورونا دون الحاجة الى ذكر عددهم او الافصاح عن الموتى بسببه حتى لايخاف الشعب ..وتظل السرية هي الوسيله الناجحه لاستمرار التابعين لهم برفد الجبهات وليمت فيها خير من الموت على السرير بمرض كورونا ..حسب طرحهم .
كل هذا ..وحكومة الشرعية تنظر للمحافظات تحت سلطة الحوثين كانها خارج اليمن ولا يمكنهم ان يمدوا ايديهم بطرق مختلفة لانقاذهم ..وتقديم الدعم المادي والمعنوي للمواطنين في هذه المحافظات ..
فالى متى يظل مواطنوا محافظات سلطة الحوثين خارج الاهتمام من قبل الشرعية وتحت رحمة العصابة السلالية العنصرية التى تبارك قتلهم بكل الوسائل والسبل ..وغدا سينقرض الشعب ..ولاحياة لمن تنادي .