رسائل يمانية. . المغتربون اليمنيون ابقوا في أماكنكم !!

نبيهة محضور
نبيهة محضور
2020/04/06 الساعة 08:19 مساءً

 

 

    لا أدري لماذا هذا التسابق للعودة إلى اليمن من قبل المغتربين اليمنيين في الخارج ، في هذا التوقيت بالذات ومع اجتياح مرض كورونا للعالم باسره وخاصة بعد تاكيد بلادنا من خلوها من هذا الوباء الذي فتك بالملايين وعجزت كبرى الدول عن مواجهته رغم امتلاكها لكافة الامكانات ، هل هو حبهم للوطن أم هو خوفهم من كورونا ؟                                 

ان كان لديهم ذرة حب للوطن فليبقوا في المهجر الذي اختاروه مكانا لحياتهم فكثير من الدول التي يتواجدون فيها باتت موبؤة وعودتهم في هذا التوقيت ليس في صالح الوطن بل سيتسببون بكارثة صحية وإنسانية ان كانوا يحملون هذا الفيروس وسيكون المتضرر الأول هم اهلهم وذويهم في اليمن  .                           

 

 يكفي اليمن ماهي فيه من معانأة ،ومن تدني لكافة الخدمات وعلى راسها الصحية التي تعاني الكثير من القصور ونقص في الأدوية والمعدات الصحية ويكفي المواطن اليمني ما يعانيه من فقر وبئس جراء الحصار والحرب الذي يدخل عامه السادس والذي كان سببا لمغادرة الكثير الى بلدان اخرى هربا من وضع ماساوي عاشه اليمنيين تحت قصف الصواريخ الذي اغتال الكثير منهم وادمى قلوب الكثير. من قبل جبابرة العالم الذين تأمروا عليه على مرئ ومسمع من المجتمع الدولي الحقوقي والانساني الصامت المتفرج .                 

 

  ورب ضارة نافعة في هذا الحصار الذي جعل اليمنيين يعيشون في معزل عن الأخر ومنع وصول فيروس كورونا لليمن ، لذلك نطلب من اليمنيين المغتربين في كل مكان البقاء في أماكنهم حفاظا على الوطن ومن قبله اهلهم وذويهم مع الحفاظ على أنفسهم باتباع الاحترازات الوقائية.                      

 

وندرك ان هناك الكثير من اليمنين غادروا اليمن طلبا للعلاج والاستشفاء في الخارج وامكانتهم الاقتصادية لا تسمح لهم بالبقاء كثيرا هناك نقول لهم عليكم بالفحص والحجر الصحي قبل دخولكم الوطن حفاظا عليكم اولا ولأبناء جلدتكم ثانيا.                                        

وتتحمل الداخلية اليمنية ولجنة مكافحة الأوبئة المسؤولية الكاملة في تهريب اليمنيين العائدين من الخارج وادخالهم لليمن دون تطبيق الحجر الصحي عليهم  ونطالب الحكومة اليمنية بالداخل ومن قبلها التي في الخارج والتي تتغنى بمشروعيتها بالقيام بالتزاماتهم تجاه هذا الشعب المنهك من خلال توفير ميزانية مخصصة لمواجهة هذا الوباء الفتاك ودعم وزارة الصحة لتتمكن من القيام بمسؤلياتها الصحية باقامة محاجر صحية في منافذ اليمن وداخل المحافظات تكون مجهزة طبيا وتتوفر فيها كافة وسائل السلامة من غذاء واسرة وعلاجات وغيره تليق بآدمية الأنسان.                           

ومرة أخرى ايها المغترب اليمني ابقى في مكانك ان كان في قلبك ذرة إيمان، جنبنا الله واياكم الوباء والبلاء. وحفظنا وبلادنا من كل شر .